اخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » الاخبار » المنظمة المصرية تطالب بالإفراج عن نشطاء الأحزاب

المنظمة المصرية تطالب بالإفراج عن نشطاء الأحزاب

المنظمة المصرية  تطالب بالإفراج عن نشطاء الأحزاب

تطالب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان الحكومة المصرية بالعمل على الإفراج الفوري عن النشطاء الحزبين الذين تم توقيفهم بسبب نشاط حزبي سياسي مشروع داخل الأحزاب ،دفاعًا عن حرية الرأي والتعبير المكفولة بمقتضى الدستور المصري والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان وفي إطار مبادرات السيد رئيس الجمهورية لدعم الشباب.

كانت قوات الأمن  القت القبض ليلة الأحد 27 يناير الماضي على خمسة نشطاء وهم خالد البسيوني، وجمال عبد الفتاح ومهاب الإبراشي وخالد محمود ومصطفى فقير، والذين عُرفوا بـ “معتقلي الكرامة”، وكان بعضهم قد حضر احتفالية الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير التي نظمها حزبا “التحالف الشعبي” و”تيار الكرامة”، بمقر الأخير في الدقي. وفي اليوم التالي قُبض على عبد العزيز الفضالي القيادي بـ “الكرامة” من منزله.

و أمرت نيابة أمن الدولة الخميس 31 يناير 2019، بحبسهم لمدة 15 يومًا على ذمة القضية 1739 لسنة 2018 حصر أمن دولة ، ووجهت لهم تُهم بالتجمهر، ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، وإساءة استعمال وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت نيابة أمن الدولة 21 قررت فى 21/7/2019تجديد حبس المحامي الحقوقي زياد العليمي والصحفيين حسام مؤنس وهشام فؤاد لمدة 15 يوم  في القضية رقم 930 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا باتهامات مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة.

وتؤكد المنظمة أن الحبس الاحتياطي هو حق للنيابة العامة مقرر لتحقيق العدالة وحفظ التحقيقات من أي تأثير وبالتالي إطالة أمد الحبس الإحتياطي بعد انتهاء التحقيقات يعتبر عقوبة بدون حكم قضائي.

وترى المنظمة أن مبادرات السيد رئيس الجمهورية فى اشراك الشباب فى القيادة وصنع القرار لرسم سياسات المرحلة المقبلة خطوة جيدة تبلور أهمية الشباب فى البناء والتطوير وأنه يجب خلق مناخ داعم للشباب كافة فى المشاركة فى تحمل هذه المسؤولية الوطنية .

وتطالب المنظمة تطالب السيد المستشار النائب العام بإخلاء سبيل المحبوسين إحتياطيا فى قضايا الرأي والتعبير ، وضرورة اجراء تعديلات على المواد المتعلقة بالحبس الاحتياطى فى قانون الإجراءات الجنائية لكى تتوافق مع الدستور المصرى و مواثيق وإعلانات حقوق الانسان الموقع عليها من قبل مصر.

ومن جانبه أكد د. حافظ أبو سعده- رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان- أن مؤتمرات الشباب مهمة للحوار والنقاش انما ليست بديلة عن العمل الحزبي واتاحة الفرصة لشباب الاحزاب للحوار داخل الاحزاب والتفاعل مع قضايا الوطن ، وأن هذا لا يستقيم مع القبض علي أعضاء أحزاب الكرامة والمصري الديمقراطي الاجتماعي من الشباب فالإفراج عنهم ضروري ومهم.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى