اخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » البيانات » *العراق » العراق … المنظمة تدين القتل العمدي للمتظاهرين السلميين … وتطالب بتحقيق دولي مستقل في جرائم القتل … وتدعو لمراجعة شاملة لإصلاح العملية السياسية

العراق … المنظمة تدين القتل العمدي للمتظاهرين السلميين … وتطالب بتحقيق دولي مستقل في جرائم القتل … وتدعو لمراجعة شاملة لإصلاح العملية السياسية

القاهرة في 7 أكتوبر/تشرين أول 2019

 

 

العـــراق

المنظمة تدين القتل العمدي للمتظاهرين السلميين

وتطالب بتحقيق دولي مستقل في جرائم القتل

وتدعو لمراجعة شاملة لإصلاح العملية السياسية

 

تعرب المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن بالغ الإدانة لجرائم قتل المتظاهرين السلميين في العراق، والتي أدت إلى مقتل 120 متظاهراً على الأقل، ترتفع وفق مصادر ميدانية غير رسمية لنحو 170 قتيلاً، فضلاً عن نحو 4 آلاف جريح، وذلك نتيجة استخدام الرصاص الحي وخاصة القناصة شبه النظاميين في استهداف المتظاهرين، وخاصة في العاصمة بغداد التي سقط فيها أغلبية القتلى والجرحى.

وتعتبر المنظمة أن التظاهرات الشعبية السلمية التي انطلقت في البلاد منذ مطلع أكتوبر/تشرين أول الجاري تشكل إعلان وفاة للعملية السياسية التي تقوم على المحاصصة المذهبية والعرقية في البلاد، والتي عمقت جذور الفساد بشكل مؤسسي ينخر في عظام السلطة والحاشية السياسية التي تتداول مواقع القرار في البلاد.

وتنظر المنظمة بعميق القلق تجاه التطورات في الأيام القادمة، خاصة وأن التظاهرات قد عمت العاصمة بغداد ومدن الناصرية وميسان والعمارة والكوت والنجف وكربلاء، ومن المتوقع أن تمتد لما وراء ذلك في الفترة المقبلة، وتثور الخشية تجاه تعامل الميليشيات شبه النظامية وعلى وجه التحديد ميليشيا “الحشد الشعبي” في المناطق الشمالية والغربية التي تشهد عمليات قتل على الهوية المذهبية بشكل منهجي.

وإزاء الفشل المُذري للسلطات القائمة في البلاد، والمتوقع تزايده في الفترة المقبلة في ضوء التنافسات على المصالح بين أطراف العملية السياسية، فإن المنظمة تشدد على ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسئولياته، والبدء فوراً في إجراء تحقيق دولي مستقل في الجرائم، وإدانة الأطراف الدولية لهذه الجرائم بشكل واضح لا يقبل الالتباس.

وترى المنظمة أن مجلس النواب العراقي يملك فرصة جوهرية لبدء مسيرة لإصلاح الأوضاع من خلال تشكيل حكومة تكنوقراط مصغرة تحظى بالحياد السياسي وتتمتع بالثقة الشعبية لإدارة أمور البلاد لمرحلة انتقالية قصيرة بهدف إطلاق حوار وطني جاد لإصلاح العملية السياسية القائمة، والتمهيد لإجراء انتخابات نيابية وفق شروط تكفل الموضوعية والنزاهة ورفع القيود الانتقائية عن الناخبين والمرشحين.

 

* * *

 

 

 

 

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى