اخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » البيانات » *العراق » العــــراق … أمة في خطر … المنظمة تدين أعمال قتل المتظاهرين خارج إطار القانون

العــــراق … أمة في خطر … المنظمة تدين أعمال قتل المتظاهرين خارج إطار القانون

القاهرة في 27 أكتوبر/تشرين أول 2019

العــــراق

أمة في خطر

المنظمة تدين أعمال قتل المتظاهرين خارج إطار القانون

وتندد بقرار منع مفوضية حقوق الإنسان ووزارة الصحة الإدلاء ببيانات عن الضحايا

وتدعو مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة لاجتماع طارئ

 

تعرب المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن إدانتها لقيام قوات الأمن بالقتل العمدي للمتظاهرين السلميين الذين واصلوا لليوم السادس والعشرين على التوالي احتجاجاتهم السلمية للدعوة لتلبية مطالبهم بإصلاح الوضع السياسي وبناء نظام وطني ديمقراطي ينبذ المحاصصة الإثنية والفساد ويعمل على إدارة موارد البلاد لفائدة مواطنيها.

وشهد أول من أمس الجمعة 25 أكتوبر/تشرين أول الجاري يوماً دامياً، حيث قتلت قوات الأمن والميليشيات شبه النظامية العشرات من المتظاهرين، وتتفاوت التقديرات شبه الرسمية بين 40 و50 قتيلاً، فيما تصل وفقاً للمحتجين إلى 67 قتيلاً، كما جُرح نحو 2500 آخرين.

وسقط ستة محتجين على الأقل يوم أمس السبت 26 أكتوبر/تشرين أول في كل من بغداد والناصرية، وسقط القتلى نتيجة إصابتهم بالرصاص الحي.

وإزاء تفشي أعمال القتل العمدي للمتظاهرين باستخدام الذخيرة الحية بواسطة قناصة، واستخدام الأعيرة المطاطية من مسافات قريبة، والاستهداف المتعمد للجزء الأعلى من الجسد، فقد قام المحتجين في محافظات الديوانية والمثنى وميسان وذي قار بإحراق مقار أحزاب وميليشيات: فيلق بدر، والدعوة، وعصائب أهل الحق، وسرايا الخراساني، وكتائب سيد الشهداء، وتيار الحكمة، والفضيلة، وحركة الأوفياء.

وكانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق قد أصدرت تقريراً عن تحقيقات أولية أجرتها بين 1 – 15 أكتوبر/تشرين أول الجاري، أفاد بمقتل 149 من المحتجين بالرصاص الحي ونتيجة لإصاباتهم القاتلة، حيث جرى استهدافهم في الجزء الأعلى من الجسد وخاصة في الصدر والرأس، ما يؤكد رغبة قوات الأمن والميليشيات شبه النظامية في قتل المتظاهرين، ما يفسره البعض بترويع الراغبين في المشاركة في التظاهرات لمنعهم من ممارسة حقهم في التجمع السلمي.

وتأتي تعليمات السلطات الأمنية لكل من المفوضية العليا لحقوق الإنسان ووزارة الصحة بالتوقف عن الإدلاء بتصريحات بشأن أعداد الضحايا بهدف التغطية على أعمال القتل العمدي للمحتجين، بما يؤكد النية لاستمرار هذا النهج الذي يشكل جرائم قتل خارج نطاق القضاء وانتهاك جسيم لحقوق الإنسان يستوجب التحقيق والمحاسبة.

وتدعو المنظمة مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة لعقد دورة استثنائية للنظر في جرائم قتل المتظاهرين خارج نطاق القضاء، وتوصي المنظمة المجلس بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في هذه الجرائم وتحديد المسئولين ووضع خارطة طريق تضمن محاسبة المسئولين وضمان منع إفلاتهم من العقاب.

يُذكر أن المنظمة سبق وأن دعت مجلس النواب العراقي للاضطلاع بمسئولياته وتشكيل حكومة كفاءات مصغرة لإدارة شئون البلاد لحين إجراء انتخابات جديدة تنبثق عن حوار وطني لإصلاح ما يسمى بالعملية السياسية التي تأسست على المحاصصة وأدت لاستشراء الفساد في الطبقة السياسية التي تحتكر تداول السلطة.

* * *

لمزيد من التفاصيل حول التطورات في العراق

http://aohr.net/portal/?p=11627 

http://aohr.net/portal/?p=9066

http://aohr.net/portal/?p=7876

 

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى