اخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » البيانات » *اليمن » اليمن … المنظمة تدين جريمة قصف شمال غرب مأرب … وتطالب بالتخلي عن الانحرافات الدولية في معالجة الأزمة اليمنية

اليمن … المنظمة تدين جريمة قصف شمال غرب مأرب … وتطالب بالتخلي عن الانحرافات الدولية في معالجة الأزمة اليمنية

القاهرة في 20 يناير/كانون ثان 2020

اليمن

المنظمة تدين جريمة قصف شمال غرب مأرب

وتطالب بالتخلي عن الانحرافات الدولية في معالجة الأزمة اليمنية

 

تعرب المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن بالغ إدانتها لقيام ميليشيات الحوثي بقصف مناطق شمال غربي مأرب بالصواريخ الباليستية الذي أدى يوم أمس لمصرع أكثر من 100 شخص وجرح أكثر من 70 آخرين، بينهم عسكريين ومدنيين.

وقد سقط الصاروخ في محيط مركز لاستقبال قوات الحكومة الشرعية ومسجد مجاور خلال اكتظاظهما بالناس، ما أدى لارتفاع أعداد الضحايا على النحو المذكور، ويُتوقع أن تتزايد أعداد القتلى نظراً للحالة الحرجة لنحو 30 مصاباً وفقاً للمصادر الميدانية.

وتندد المنظمة باستخدام ميليشيا الحوثي للصواريخ الباليستية التي تؤدي لدمار واسع النطاق، والتي لا يمكن وفق الخبراء العسكريين أن تتوافر لها الدقة لاستهداف منشآت ذات طبيعة عسكرية، وحجم الضرر الهائل الذي يمكن أن تُوقعه هذه الصواريخ بالمدنيين.

وتطالب المنظمة مجدداً بتحقيق دولي مستقل في جرائم الحرب التي ارتكبت في اليمن في سياق النزاع الجاري، وتشدد على أهمية تأسيس آلية تحقيق ذات ولاية واستقلال لمخاطبة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وفقاً للمعايير المرعية في القانون الجنائي الدولي.

وتُحمل المنظمة المجتمع الدولي المسئولية عن استمرار النزاع المسلح الجاري في البلاد، نظراً للفشل الذي ألم بجهود الوساطة الدولية التي لا تزال تعاني من انحرافات لا حصر لها، على نحو ما تجلى في وضع اتفاق “ستوكهولم” المعيب غير القابل للتنفيذ، والذي يمنح التمرد المسلح لميليشيا الحوثي شرعية زائفة، ويُوفر الغطاء لاستمرارها في ارتكاب جرائم الحرب والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

وتدعو المنظمة الحكومة اليمنية وداعميها في التحالف العربي للعمل فوراً على تلافي الخلافات البينية التي جرى توظيفها لتلبية مصالح متعارضة بين الأطراف الدولية المنغمسة في الصراع الجاري في اليمن.

كما تدعو للإسراع بتنفيذ التفاهمات بين الحكومة وبين الأطراف الجنوبية لتجنيب المواطنين أثر هذه الخلافات على تعميق المأساة الإنسانية التي يعانونها.

* * *

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى