اخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » البيانات » *اليمن » نداء لجنة للطواريء لمنظمات المجتمع المدني في اليمن

نداء لجنة للطواريء لمنظمات المجتمع المدني في اليمن

بيان رقم (1)

بشأن مسئولية الحكومة في تأمين خدمات الرعاية الصحية ومواجهة فيروس كورونا

تابعت لجنة الطوارئ لمنظمات المجتمع المدني شكاوى المواطنات والمواطنين من التخلف والقصور في تحمل أمانة ومسئولية أداء الواجب المهني والإنساني في عدد من المستشفيات الحكومية والخاصة الذي قصدوها للحصول على الرعاية الصحية وعلاج مرضاهم والذين من بينهم كانت حالاتهم حرجة وشديدة المرض، وبدلاً من أن يتم التجاوب معهم تم رفض قبول علاجهم لدى هذه المستشفيات من جهة وفي إتباع إجراء إحالات تعطيلي وشاق بين مستشفى وأخرى، تحت مبررات الاشتباه بحالات كورونا وعدم توفر الإمكانات العلاجية أو الإضراب أو تبادل اتهامات التقصير بين المستشفى ومركز الترصد الوبائي، مما نجم عنه تعرض حياة المرضى لخطر الموت على سبيل المثال الطفلة جواهر والمرأة الحامل أم سالم وآخرين ممن لم تقم أسرهم بالنشر الإعلامي عن ما تعرض له موتاهم.

ومع أنه ووفقاً للإعلان المتكرر من قبل منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة ومكتبها في عدن، من خلو اليمن من وباء كورونا إلى حد الآن، والأمر الذي بالطبع لا يبرر الممانعة عن إنقاذ أرواح المرضى والتخلي عن أمانه المهنة الطبية، إلى جانب ما أبدته الحكومة وبالتعاون مع منظمة الصحة في ترتيباتها باعتبار مسؤولياتها لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد-19) وإجراءاتها الاحترازية والذي بشكل أولي وهام ترتبط بتهيئة المستشفيات لتقديم خدمة الرعاية الصحية وكذلك الحجر الصحي، وبما لا يدع مجالا للشك عن توفرها في الوقت المناسب وبطريقة حاسمة وبما يحول دون وقوع الانتهاكات لصون وحماية حقوق الإنسان في الصحة والحياة.

إننا في لجنة الطوارئ إذ نتضامن مع الأسر في شكاواها نؤكد على ضرورة إجراء التحقيق والمساءلة عن جميع ما تم ارتكابها من أفعال ضدهم وبحق مرضاهم وحرمانهم من الرعاية الصحية اللازمة.  ونشدد على أهمية تحمل الحكومة والقطاع الصحي من المستشفيات والكادر الطبي واجب المسئولية في الوفاء بالتزامات توفير خدمة الرعاية الصحية، خاصة وأن الحكومة خصصت مليار ريال وقد تحصلت على دعم من قبل الأمم المتحدة والبنك الدولي بمبلغ 26 مليون دولار، بما يسهم في مساندة إجراءاتها الاحترازية ومعالجة ضعف الإمكانات والعجز أو الفشل في تأمين الرعاية الصحية لمواجهة كورونا (كوفيد-19)، بالتالي يجب أن يتم توظيف هذه الموارد على الوجه الأمثل الذي يحمل دلالة واضحة في تحسن الأداء وليس العكس وأن يمنع عدم تكرار ما حدث بما يصدر عنها من شكاوى.

ونفيدكم بأننا في لجنة الطوارئ لمنظمات المجتمع المدني سنظل نبدل كل ما بوسعنا في المراقبة والتقييم لمستوى تنفيذ الالتزامات التي يجب على الحكومة والجهات الداعمة والمتعاونة .

صادر عن: لجنة الطوارئ لمنظمات المجتمع المدني

31 مارس 2020

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى