اخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » حملات » امين مكي مدني وفاروق أبو عيسى » خير صحفي .. السودان … استمرار احتجاز مدني وأبو عيسى …. المنظمة تتقدم مجدداَ بطلباً لزيارتهما في محبسهما ومتابعة جلسات المحاكمة وانضمام قيادات حقوقية للفريق

خير صحفي .. السودان … استمرار احتجاز مدني وأبو عيسى …. المنظمة تتقدم مجدداَ بطلباً لزيارتهما في محبسهما ومتابعة جلسات المحاكمة وانضمام قيادات حقوقية للفريق

القاهرة في 1 مارس/آذار 2015

 

تقدمت المنظمة العربية لحقوق الإنسان مجدداً بطلب رسمي إلى السلطات السودانية للتصريح بإيفاد فريق حقوقي رفيع المستوى لزيارة كل من الدكتور “أمين مكي مدني” والأستاذ “فاروق أبو عيسى” الموقوفان منذ 6 ديسمبر/كانون أول 2014 للوقوف على وضعهما الصحي والمعيشي في محل احتجازهما، والإطلاع على الإجراءات والتدابير القانونية المتخذة حيالهما بعد إحالتهما إلى الدائرة المختصة بـ”جرائم الإرهاب” بمحكمة الخرطوم شمال، وطلب متابعة وقائع جلسة المحاكمة المرتقبة صباح الإثنين المقبل 9 مارس/آذار 2015.

ويضم الفريق كل من الأستاذ “راجي الصوراني” رئيس مجلس أمناء المنظمة (فلسطين) رئيساً للوفد، وعضوية الأستاذ “علاء شلبي” الأمين العام للمنظمة (مصر)، والأستاذة “مها البرجس” نائب رئيس مجلس الأمناء (الكويت)، والدكتور “عبد الباسط بن حسن” رئيس المعهد العربي لحقوق الإنسان (تونس)، والأستاذة “لمياء صبري مبدى” الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب، والأستاذ “حافظ أبو سعدة” رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان (مصر)، والأستاذ “محمد راضي” المدير التنفيذي للمنظمة (مصر)، والأستاذ “محمود قنديل” المحام بالنقض – وكبير مستشاري الأمانة العامة (مصر)، والأستاذة “هايدي علي” كبير الباحثين بالأمانة العامة (مصر). وقد انضم للفريق الأستاذ “صابر عمار” الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب ممثلاً عن الاتحاد، والدكتور “حامد فضل الله” عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة وأمين الصندوق.

جدير بالذكر أن الأستاذ “فاروق أبو عيسى” قد شارك في تأسيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في العام 1983، وشغل مواقع قيادية بالمنظمة لستة دورات متتالية. كما انتخب “أمي مكي مدني” في مجلس أمناء المنظمة منذ العام 1990، وتولى رئاسة مجلس الأمناء في الفترتين 2004 – 2008 و2008 – 2011، وأعيد انتخابه في عضوية مجلس الأمناء واللجنة التنفيذية في يناير الماضي للفترة 2014 – 2018 خلال فترة بقائه بالاحتجاز.

وتبقى المنظمة حتى يوم الخميس 5 مارس/آذار الجاري بانتظار رد السلطات السودانية لتمكينها من القيام بزيارتها، وذلك قبل النظر في تدابير بديلة.

* * *

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى