اخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » البيانات » *اليمن » اليمن … المنظمة تطالب الأمم المتحدة والبعثة الدولية في اليمن التدخل لإنقاذ الاقليات الدينية والعقائدية من عمليات التحريض التي تمارسها مليشيات الحوثي

اليمن … المنظمة تطالب الأمم المتحدة والبعثة الدولية في اليمن التدخل لإنقاذ الاقليات الدينية والعقائدية من عمليات التحريض التي تمارسها مليشيات الحوثي

القاهرة في 18 أبريل/ نيسان 2018

 

لوجة المنظمة للموقع

تعرب المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن بالغ قلقها من تطورات الوضع في اليمن واستمرار مليشيات الحوثي في ممارساتها الطائفية والتحريضية ضد الأقليات الدينية والعقائدية في اليمن، والتي باتت تشكل تهديداً خطيراً على حياة المدنيين من الأقليات اليمنية.

وقد تلقت المنظمة من الهيئات الممثلة للطائفة البهائية بلاغاً وتوثيقاً لعمليات الاضطهاد والتحريض بحق الأقليات الدينية والعقائدية في نطاق سيطرة مليشيا الحوثي في مناطق عدة باليمن، والتي كان آخرها الخطاب الذي أدلى به السيد “عبد الملك الحوثي” في شهر مارس/آذار الماضي في خطبته بمناسبة “جمعة شهر رجب”، والمتضمن وصف الأقليات البهائية، والأحمدية، والمسيحية، وبعض المذاهب الإسلامية الأخرى، والعلمانيين، بأنهم “أعداء للوطن” وضرورة “الاستنفار الجاد للقضاء عليهم”، وكذلك اتهامهم بأنهم “وافد شيطاني، ويطعنون في الإسلام”، واتهام اتباع الطائفة البهائية بالتخابر مع الاحتلال الإسرائيلي على خلفية تواصلهم مع المؤسسات البهائية المماثلة في فلسطين المحتلة وعكا وحيفا، وهو ما انعكس لاحقاً في تنامي الحملات العدائية وتزايد حدة التحريض والتهديد ضد تلك الأقليات في اليمن.

وقد تلقت المنظمة إفادة بشأن وضع البهائيين من خلال بعض المواطنين المصريين من البهائيين، وبلاغ من المبادرة اليمنية للدفاع عن حقوق البهائيين والذي تضمن انتهاكات مختلفة مارستها مليشيات الحوثي بحق البهائيين بصفة خاصة، وشملت: الاعتقال، والاختفاء القسري، والمحاكمات الجائرة، فضلاً عن تعرض عدد من البهائيين للتعذيب على يد ميليشيا الحوثي منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى مأهولة بالسكان.

وكانت المنظمة قد خاطبت الأمم المتحدة في فبراير/ شباط الماضي بشأن الوضع الملح للسيد “حامد بن حيدرة” اليمني الجنسية، المحتجز تحت أيدي مليشيات الحوثي منذ 4 أعوام، وخضوعه لمحاكمة افتقدت لمعايير العدالة، وصدور حكم بمعاقبته بالإعدام من قبل “محكمة الجنايات المتخصصة” الخاضعة لسلطة المليشيات المذكورة بالعاصمة اليمنية صنعاء، تمهيداً لإعدامه على خلفيه انتمائه الديني “البهائية”.

وفي هذا السياق تطالب المنظمة الأمم المتحدة والبعثة الأممية باليمن بتحمل مسئوليتها والتدخل العاجل لوقف الحملة التحريضية والتدابير التعسفية بحق الأقليات الدينية والعقائدية وبخاصة البهائيين وضمان حمايتهم، والتدخل العاجل نحو وقف حكم الإعدام بحق “حامد بن حيدرة” والافراج عن باقي المعتقلين، فضلاً عن متابعة الجهود الجادة لضمان تسوية سلمية للوضع اليمني للوصول إلى السلم والاستقرار في أقرب الآجال.

***

 

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى