اخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » البيانات » *الصومال » من التقرير السنوي الـــ 31 للمنظمة العربية لحقوق الإنسان

من التقرير السنوي الـــ 31 للمنظمة العربية لحقوق الإنسان

بعنوان

الصومال

جمهورية الصومال

تتعزز الآمال في تجاوز الصومال لنموذج الدولة الفاشلة الذي شكلته منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، بعد سقوط نظام الرئيس “زياد بري” عام 1991 إثر مغامرة عسكرية فاشلة في إقليم “الأوجادين” الذي تحتله إثيوبيا، وانهارت معه وحدة الدولة، وانفصل الإقليم الشمالي وحمل اسم جمهورية “أرض الصومال”، كما حملت عدة أقاليم أسماء دول، مثل “بونت لاند” التي لم يعترف بها أحد، وحملت العديد من القبائل السلاح وكونت مليشيات تابعة لها وخاضت العديد من الاشتباكات الأهلية….. للاطلاع على تقرير الصومال بالكامل …. اضغط هنا

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى